فعاليات

ارسل الى صديق
وزير التجارة والصناعة يبحث مع أعضاء المجلس الأعلى للصناعات النسيجية
AR/28-7-2018   -   الجهة :   -   القطاع/الهيئة :   -   الفئة : فعاليات الصناعة

وزير التجارة والصناعة يبحث مع أعضاء المجلس الأعلى للصناعات النسيجية خطة إصلاح منظومة الصناعات النسيجية وزيادة معدلات الإنتاج والتصدير

م. عمرو نصار: إعداد خطة عمل شاملة لتنمية وتطوير قطاع الصناعات النسيجية بدءاً من زراعة القطن ووصولاً إلى المنتج النهائي

الخطة تستهدف احداث تعميق حقيقي للصناعة وتحديث التكنولوجيات الحالية وتحقيق تكامل بين كافة حلقات الصناعات النسيجية

م. مجدي طلبة: تنسيق وتوافق كامل بين كافة الأجهزة المعنية بالصناعات النسيجية لوضع خطة العمل


أكد المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة حرص الحكومة على الارتقاء بقطاع الصناعات النسيجية بدءاً من زراعة القطن ومروراً بصناعة الغزل والنسيج والصباغة والملابس الجاهزة للوصول بها إلى مستويات عالمية لتلبية احتياجات السوق المحلي والتصدير للأسواق الخارجية.

وقال ان هناك تنسيقا كبيرا بين الوزارة ووزارتي الزراعة وقطاع الاعمال العام لتنمية وتطوير هذه الصناعة الحيوية والتي تمثل واحدة من 5 صناعات رئيسية تركز عليها استراتيجية الوزارة للتنمية الصناعية والتجارة الخارجية حتى عام 2020.

جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع الذي عقده الوزير مع أعضاء المجلس الأعلى للصناعات النسيجية والذي استعرض خطة إصلاح منظومة الصناعات النسيجية في مصر، حضر اللقاء الدكتور/ محمد عبد المجيد، مستشار وزير الزراعة واستصلاح الأراضي ورئيس مجلس القطن والألياف والمحاصيل الزيتية والمهندس/ مجدي طلبة، نائب رئيس المجلس الأعلى للصناعات النسيجية والمهندس/ نبيل السنتريسي، رئيس الاتحاد العام لمصدري الأقطان، والسيد/ محمد المرشدي، رئيس مجلس إدارة غرفة الصناعات النسيجية، والمهندس/ سعيد أحمد، رئيس المجلس التصديري للمفروشات، بالإضافة إلى السيد/ سعيد عبد الله، مساعد وزير التجارة والصناعة لشئون المتابعة والكيميائي ابراهيم المناسترلي، رئيس‎ مصلحة الرقابة الصناعية.

وأوضح الوزير أن اللقاء تناول أهمية الصناعات النسيجية في منظومة الاقتصاد المصري حيث يمثل هذا القطاع نحو 3% من الناتج المحلي الإجمالي و27% من الناتج الصناعي كما تستحوذ صادرات القطاع على نحو 12% من إجمالي الصادرات المصرية، مشيرا إلى أن الحكومة تولي الصناعات النسيجية أهمية كبيرة باعتبارها من الصناعات الحيوية التي تمتلك مصر فيها مزايا تنافسية كبيرة تؤهلها لزيادة معدل الصادرات وتوفير فرص العمل أمام الشباب.

واضاف نصار ان اللقاء قد استعرض خطة العمل الشاملة التي وضعها المجلس لتنمية وتطوير قطاع الصناعات النسيجية والتي ترتكز على توصيف للواقع الفعلي لهذه الصناعة واهم الفرص والتحديات التي تؤثر على نمو كافة حلقات الصناعات النسيجية.

ولفت الوزير الي ان خطة العمل تضمنت عدد من المستهدفات ومنها احداث تعميق حقيقي للصناعة والتحول التدريجي الي الصناعات ذات القيمة المضافة العالية من غزول وأقمشة وملابس وصناعات مغذية، وتحديث التكنولوجيات المستخدمة في الصناعة لمواكبة التطورات العالمية، فضلاً عن التوسع في إنشاء تجمعات صناعية متكاملة تحتوي علي كافة حلقات الصناعة وايجاد قاعدة قوية للصناعات المغذية وهو الامر الذي يسهم في مضاعفة صادرات قطاع الصناعات النسيجية ومن ثم خلق المزيد من فرص العمل الجديدة. 

ومن جانبه اكد المهندس/مجدي طلبة، نائب رئيس المجلس الأعلى للصناعات النسيجية ان خطة العمل التي وضعها المجلس جاءت بعد تنسيق وتوافق مع كافة الأجهزة المعنية بالصناعات النسيجية سواء من الجهات الحكومية ممثلة في وزارات الصناعة وقطاع الاعمال والزراعة وكذا مجتمع الاعمال ممثل في اتحاد الصناعات والمجالس التصديرية واتحاد مصدري الاقطان، مشيراً إلى أن الخطة قد تناولت أهم التحديات العاجلة التي يجب التعامل معها لإصلاح قطاع الصناعات النسيجية ومنها إصلاح منظومة زراعة الأقطان لاستعادة مكانة القطن المصري والتوسع في استيراد القطن قصير التيلة وفتح منافذ جديدة للاستيراد لتلبية احتياجات الصناعة المحلية، وإدخال التكنولوجيات الحديثة في الصناعة بما يسهم في زيادة القدرة التنافسية والقيمة المضافة للمنتجات المصنعة في مصر، فضلاً عن توفير العمالة الفنية المدربة ووضع آلية منضبطة لحساب نسب الهالك والفاقد بالمصانع إلى جانب مراجعة آلية المشاركة في المعارض الخارجية والالتزام بمستحقات المصدرين من برنامج رد الأعباء وتوفير الأراضي الصناعية بأسعار مناسبة وبصفة خاصة أراضي المطور الصناعي.

وأوضح الدكتور/ محمد عبد المجيد، مستشار وزير الزراعة واستصلاح الأراضي ورئيس مجلس القطن والألياف والمحاصيل الزيتية أن وزارة الزراعة حريصة على تقديم كافة إمكاناتها لتطوير منظومة القطن ومن ثم المساهمة في تلبية احتياجات قطاع الصناعات النسيجية في مصر، مشيراً إلى أن الوزارة حرصت هذا العام على زيادة المساحات المزروعة من القطن حيث بلغت 336 ألف فدان فضلاً عن نجاح جهود الوزارة في زيادة إنتاجية الفدان لتصل إلى 8 قنطار للفدان الواحد.

كما أشار السيد/ محمد المرشدي، رئيس مجلس إدارة غرفة الصناعات النسيجية إلى أهمية توحيد جهود الكيانات العاملة في هذه الصناعة الحيوية ودمجها في كيانات موحدة لتعظيم الاستفادة منها في وضع رؤية شاملة لزيادة معدلات الانتاجية وتوفير فرص العمل أمام الشباب وهو الأمر الذي سينعكس إيجاباً على زيادة الناتج القومي للاقتصاد المصري.

ولفت المهندس/ نبيل السنتريسي، رئيس الاتحاد العام لمصدري الأقطان إلى اهمية التوسع في الزراعة الآلية للأقطان متوسطة التيلة وبصفة خاصة في المساحات الكبيرة بالوجه القبلي بهدف توفير احتياجات الصناعة المحلية خاصةً وأن إجراء عمليات تصنعية للقطن يسمح بزيادة القيمة المضافة للمنتجات المصدرة وزيادة العائد من التصدير.

كما أشار المهندس/ سعيد أحمد، رئيس المجلس التصديري للمفروشات إلى أن المجلس قد شارك في وضع خطة العمل المقترحة، لافتاً إلى أنه على الرغم من التحديات والمنافسة الكبيرة التي يواجهها قطاع المفروشات في العديد من الأسواق الخارجية إلا أن هناك زيادة في معدلات التصدير إلى عدد من الأسواق الكبيرة ومنها السوق الروسي والبريطاني فضلاً عن بعض الدول الافريقية.

إضافة تعليق جديد
الإسم*
البريد الإلكتروني
محتوى التعليق*
(0) التعليق/ التعليقات