فعاليات

ارسل الى صديق
على هامش ختام فعاليات مؤتمر وزراء التجارة الافارقة
AR/14-12-2018   -   الجهة :   -   القطاع/الهيئة :   -   الفئة :

وزير التجارة والصناعة يلتقى بوفد شركات روسية لبحث فرص تعزيز التعاون بين القطاع الخاص المصرى والروسى

ويبحث مع نظيرته الأوغندية تنمية التعاون المشترك فى المجالات الصناعية والتجارية

م. عمرو نصار : وفد مصرى يزور موسكو مطلع العام المقبل لعرض فرص الاستثمار المتاحة بالمنطقة الصناعية الروسية بقناة السويس

نجاح الجهود الحكومية فى تسوية نزاع تجارى بقيمة 132 مليون جنيه لصالح 8 شركات مصرية ضد شركة روسية

وفد  رجال أعمال مصرى يزور أوغندا خلال الربع الأول من العام المقبل للتعرف على فرص الاستثمار المتاحة بالسوق الأوغندي

يناير المقبل إطلاق مبادرة للتحول الرقمي في القطاعات الانتاجية والتصديرية  ..... ومصر أول دولة افريقية تتبنى المبادرة 

عقد المهندس/ عمرو نصار وزير التجارة والصناعة سلسلة من اللقاءات المكثفة مع كبار المسئولين المشاركين بمعرض التجارة الافريقى الأول للتجارة البينية والذى يختتم اعماله يوم ١٧ ديسمبر الجارى  والمؤتمر السابع لوزراء التجارة الأفارقة والذى اختتم اعماله أمس الخميس ، حيث شملت لقاءا مع وفد شركات روسية برئاسة نائب وزير التجارة والصناعة الروسى ، ووزيرة الصناعة والتجارة الأوغندية ، ووفد المكتب الإقليمي لمنطقة شمال أفريقيا التابع للجنة الاقتصادية للأمم المتحدة    .

وقد تناول اللقاء الذي عقده الوزير مع وفد الشركات الروسية برئاسة السيد/ فاسيلي أوسماكوف نائب وزير التجارة الروسي ، آخر تطورات مشروعات التعاون المصري الروسي و استعراض آخر المستجدات الاقتصادية على الصعيدين الإقليمي والعالمي وعدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك. ، حضر اللقاء السيد سيرجى كيربتشنكو سفير روسيا بالقاهرة، الى جانب اللواء عبد القادر درويش نائب رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس وعدد من قيادات وزارة التجارة والصناعة .

وقال الوزير أن هناك تفاهما كبيرا بين القيادة السياسية المصرية والروسية  للانتهاء من كافة مشروعات التعاون الاقتصادي بين مصر وروسيا في أسرع وقت ممكن،مشيرا إلى أهمية تفعيل الجهود المشتركة للوصول لنتائج فاعلة بمشروع اتفاقية التجارة الحرة بين مصر والإتحاد الأوراسي ومشروع المنطقة الصناعية الروسية بمحور قناة السويس.

وفى هذا الاطار أشار نصار الى أهمية تعزيز علاقات التعاون بين القطاع الخاص فى البلدين ، باعتبارهم الركيزة الاساسية لتحقيق طفرة فى مستوى العلاقات الاقتصادية بين البلدين ، من خلال تعزيز الشراكة الاستثمارية وبدء مشروعات مشتركة وبصفة خاصة فى المنطقة الصناعية الروسية الجديدة . 

وأوضح الوزير أن وفدا مصريا يضم عدد من مسئولى الهيئة الاقتصادية لقناة السويس سيقوم بزيارة للعاصمة الروسية موسكو مطلع العام المقبل للترويج لمشروعات المنطقة الصناعية الروسية في مصر بين دوائر الأعمال الروسية، لافتا إلى أن الوفد سيضم أيضا السفير  المصري لدى موسكو، و السفير الروسي بالقاهرة، ورئيس المكتب التجاري المصري بروسيا.

وأشار نصار إلى إمكانية إنشاء مشروعات استثمارية مصرية روسية مشتركة بمختلف الدول الإفريقية، بالإضافة إلى إمكانية الاستفادة من السوق المصري كمحور لنفاذ الصادرات المصرية لأسواق القارة السمراء وذلك بفضل شبكة اتفاقيات التجارة الحرة والتفضيلية الضخمة الموقعة مع عدد كبير من الدول والتكتلات الاقتصادية بالقارة الإفريقية.

وأضاف وزير التجارة والصناعة أن القارة الإفريقية تسعى خلال المرحلة الحالية لتطوير شبكة الطرق البرية بما يسهم في تسهيل منظومة التبادل التجاري بين مختلف دول القارة، مشيرا إلى إمكانية الاستفادة من الخبرات الروسية الواسعة في مجال إنتاج وتطوير معدات وخطوط السكك الحديدية بقارة أفريقيا.

ولفت نصار الى أن المباحثات الناجحة التي أجراها مع نظيره الروسي السيد/ دينيس مانتروف بالعاصمة موسكو خلال شهر نوفمبر الماضي  أسفرت عن تسوية نزاع تجاري بين 8 شركات مصرية مصدرة للحاصلات الزراعية للسوق الروسي وإحدى الشركات الروسية المالكة لسلسلة محلات تجارية بشأن سداد مستحقات للشركات المصرية لدى الشركة الروسية تبلغ قيمتها 132 مليون جنيه عن الموسم التصديري 2018.

وأضاف أن المكتب التجاري المصري بموسكو كان قد أجري اتصالات مع مسئولي وزارة الصناعة والتجارة الروسية والشركة الروسية أسفرت عن قيام وفد من الشركة الروسية بزيارة للقاهرة خلال شهر نوفمبر الماضي ، مشيراً إلى انه تم الاتفاق مع مسئولي الشركات المصرية الثمانية خلال الزيارة على سداد مستحقات الشركات المصرية بنهاية شهر ديسمبر الجاري.

ومن جانبه، أكد السيد/ فاسيلي أوسماكوف نائب وزير التجارة الروسي حرص بلاده على دفع العلاقات الاقتصادية المصرية الروسية لمستويات غير مسبوقة وتحقيق الاستفادة القصوى من العلاقات السياسية المتميزة التي تربط القاهرة وموسكو خلال المرحلة الحالية وترجمتها لمشروعات تعاون ملموسة تخدم الإقتصادين المصرى والروسى على حد سواء.

وقال أن الفترة المقبلة ستشهد تأسيس شركة تابعة لمركز تنمية الصادرات الروسي لإدارة المنطقة الصناعية الروسية في مصر، لافتا إلى أن المنطقة تمثل فرصة هامة لزيادة الصادرات الروسية لأسواق القارة الإفريقية.

وأضاف أوسماكوف أن العام المقبل سيشهد تنظيم أكبر معرض مصري روسي بالقاهرة تحت إسم "آرابيا" وذلك خلال الفترة من 10-13 أكتوبر 2019 وذلك بمشاركة دوائر الأعمال العربية بصفة عامة والمصرية والروسية بصفة خاصة، لافتا إلى أن المعرض يضم مجالات الصناعات الثقيلة، والمعدات ، والآلات، والنقل، والطاقة.

وأشار إلى أن الحكومة الروسية تسعى لتوطين الصناعات الروسية المتطورة على أرض مصر، موجها الدعوة للشركات المصرية للمشاركة بأحد أكبر المعارض المقامة على أرض روسيا وذلك خلال الفترة من 11-17 أكتوبر من العام المقبل.

ومن ناحية اخرى اتفق المهندس عمرو نصار والسيدة/ إميليا بيمبادى وزيرة الصناعة والتجارة الأوغندية على إيفاد وفد من رجال الأعمال والمستثمرين المصريين إلى أوغندا خلال الربع الأول من العام المقبل للتعرف على فرص الاستثمار المتاحة بالسوق الأوغندي ومد جسور الصلة والشراكة مع المستثمرين ورجال الأعمال المهتمين بالسوق المصري لإعطاء دفعة للعلاقات التجارية والاستثمارية بين مصر وأوغندا. 

وأكد  نصار قوة العلاقات السياسية والاقتصادية مع كافة الدول الافريقية وخاصة أوغندا والتي تأتي على رأس الأسواق الافريقية التي تسعى مصر للنفاذ اليها، مشيراً إلى أن إطلاق منطقة التجارة الحرة القارية ستسهم بشكل كبير في تعزيز التجارة البينية بين مصر وأوغندا خلال المرحلة المقبلة.

وأضاف الوزير أن هناك فرصاً مميزة للتعاون مع أوغنذا خاصةً في مجالات التصنيع الزراعي، والمحاصيل الزراعية، والمزارع السمكية والبترول والغاز والعقارات والبنية التحتية والسياحة، مشيراً إلى الوزارة تتطلع إلى تعزيز التعاون بين القطاع الخاص والعام بالبلدين في مختلف المجالات لخلق مزيد من فرص التعاون بين البلدين إلى والانتقال بها إلى آفاق أرحب. 

ومن جانبها قالت السيدة/ إميليا بيمبادى وزير الصناعة والتجارة فى أوغندا أن بلادها تتطلع لتعزيز أطر الشراكة الاقتصادية مع مصر باعتبارها إحدى أهم الأسواق في منطقة الشرق الأوسط، لافتةً إلى أن الوفد المصري الذي سيزور أوغندا سيسهم بصورة كبيرة في عقد صفقات وشراكات كبرى بين رجال الأعمال والقطاع الخاص بالبلدين. 

وأضافت أن أوغندا تتمتع بثروة معدنية كبيرة أهمها الذهب والنحاس يمكن لمصر الاستفادة منها في دعم صناعاتها القائمة على المعادن، لافتة الي امكانية ربط رجال الأعمال المصريين بالجمعيات والاتحاد الخاصة بالمستثمرين الأوغنديين وكذا هيئة الاستثمار الأوغندية لمعرفة القطاعات والملفات ذات الاهتمام المشترك بين مجتمعي الاعمال بالبلدين.

 وقد اختتم المهندس عمرو نصار لقاءاته بلقاء مع  السيدة/ ليليا هاشم نعاس، المدير الإقليمي لمكتب شمال أفريقيا التابع للجنة الاقتصادية للأمم المتحدة، بالاضافة الي وفد مركز سياسات التجارة فى أفريقيا برئاسة السيد/ ديفيد لوك، منسق المركز. 

وأشار الوزير الى  أن شهر يناير المقبل سيشهد إطلاق مبادرة للتحول الرقمي في القطاعات الانتاجية والتصديرية التي ستعنى بدراسة الفجوات الانتاجية في الصناعة المصرية ووضع الحلول المناسبة للتغلب عليها حيث تعد مصر أول دولة افريقية تتبنى مثل هذه المبادرة باعتبارها من الدول ذات الريادة في القطاعات التجارية والتصنيعية.

ولفت نصار إلى أن مصر تتطلع للتعاون في إطار هذه المبادرة مع الدول الافريقية بعد التصديق الكامل على اتفاقية التجارة الحرة الافريقية القارية وتوسيع نطاق المبادرة لتتطرق لموضوعات أخرى تتضمن التحول الاقتصادي وريادة الأعمال والقضايا الاقتصادية المتعلقة بالشباب والمرأة، فضلاً عن تحول عدد من الدول الافريقية من دول منخفضة الدخل إلى دول متوسطة الدخل. 

وأضاف الوزير أن مصر تسعى إلى نقل خبراتها الصناعية الى الدول الافريقية في اطار الشراكة بين مصر ودول القارة. 

ومن جانبها قالت السيدة/ ليليا هاشم نعاس، المدير الإقليمي لمكتب شمال أفريقيا التابع للجنة الاقتصادية للأمم المتحدة ان نجاح مصر خلال فترة رئاستها للاتحاد الأفريقي العام المقبل في التوقيع النهائي على اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية ودخولها حيز النفاذ سيعكس الدور القيادي لمصر في القارة الافريقية

إضافة تعليق جديد
الإسم*
البريد الإلكتروني
محتوى التعليق*
(0) التعليق/ التعليقات