فعاليات

ارسل الى صديق
تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى
AR/2-3-2019   -   الجهة :   -   القطاع/الهيئة :   -   الفئة :

وزير التجارة والصناعة يفتتح فعاليات الدورة الرابعة لملتقى مصر للإستثمار "معاً إلى إفريقيا" بالإنابة عن رئيس مجلس الوزراء

م.عمرو نصار :مصر حريصة على دعم جهود التنمية في القارة الإفريقية وتطوير آليات التكامل والشراكة للإرتقاء بمكانة القارة السمراء على خريطة الاقتصاد العالمى


أكد المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة حرص مصر على دعم جهود التنمية في القارة الإفريقية وتطوير آليات التكامل والشراكة الأفريقية الاستراتيجية للارتقاء بمكانة قارة أفريقيا على خريطة الاقتصاد العالمي الأمر الذي يسهم في ضمان تحقيق الرخاء الاقتصادي والاجتماعي لكافة دول وشعوب القارة، لافتا إلى أن مصر تثق في قدرة الدول الأفريقية على تحقيق مزيد من التعاون فيما بينها وبذل كافة الجهود الممكنة لخلق وحدة أفريقية متكاملة على كافة الأصعدة وفي مختلف المجالات.
جاء ذلك في سياق الكلمة التى ألقاها الوزير نيابة عن الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء خلال فعاليات إفتتاح الدورة الرابعة لملتقى مصر للاستثمار والذى يعقد تحت عنوان "معاً إلى أفريقيا" وينظمه الاتحاد العام للغرف التجارية بالتعاون  مع وزارات الاستثمار والتعاون الدولي والتجارة والصناعة واتحادات الغرف الافريقية والاسلامية والعربية والمتوسطية، وقد شارك في الإفتتاح وزراء وممثلي العديد من الدول من حول العالم، وسفراء الدول الافريقية والعربية والاجنبية بمصر بالإضافة إلى مشاركة 1000 من قيادات المال والأعمال من 76 دولة عربية وأفريقية وأجنبية.
وقال الوزير أن هذا الملتقى ينعقد في توقيت غاية في الأهمية حيث يتزامن مع ترأس مصر للاتحاد الأفريقي لعام 2019 كما يتشرف الملتقى برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأمر الذي يعكس رؤية مصر الحالية نحو مستقبل القارة الأفريقية وعلاقاتها مع كافة الدول الأفريقية خلال المرحلة المقبلة، مشيراً إلى أن انطلاق هذا الملتقى اليوم من القاهرة يبعث برسالة للعالم أجمع أن مصر تستعيد من جديد مكانتها في قلب القارة السمراء وتخطو خطوات سباقة في طريق تحقيق التكامل الاقتصادي والتجاري المنشود مع قارة أفريقيا.
وأشار الوزير إلى أن الملتقى يركز في دورته الحالية على تفعيل التعاون الثلاثي بتكوين تحالفات تجمع الشركات المصرية مع مستثمرين أجانب وموردي التكنولوجيا من الدول المتقدمة سواء في الاستثمار الصناعي والزراعي او فى البنية التحتية من كهرباء وطرق واتصالات او الخدمات من تعليم وتدريب وصحة وذلك من خلال رئاسة مصر لاتحادات الغرف الافريقية والاوروالمتوسطية ونيابة رئاسة اتحادات الغرف الاسلامية والعربية، الى جانب الغرف الافريقية المشتركة التي انشأها اتحاد الغرف الافريقية مثل الكورية واليابانية، والصينية والعربية فضلاُ عن الاورومتوسطية التى سيتم توقيعها اثناء المؤتمر.
 
وأوضح نصار أن مصر شهدت العديد من التطورات الاقتصادية الكبيرة خلال الآونة الأخيرة والتي ساهمت في زيادة الفرص الاستثمارية بكافة القطاعات حيث تتطلع الحكومة المصرية لمزيد من الشركات الاقتصادية ومشروعات التعاون مع بلدان العالم المختلفة، لافتاً إلى أن الحكومة تبنت خلال السنوات القليلة الماضية برنامج إصلاح اقتصادي طموح ونفذت إجراءات حاسمة استهدفت استعادة الاستقرار الاقتصادي وتحقيق معدلات نمو إيجابية فضلاً عن تحسين الأوضاع المعيشية والإجتماعية للشعب المصرى .
وأضاف الوزير أن العلاقات بين مصر ودول العالم وخاصة قارتي أفريقيا وأوروبا تشهد زخماً كبيراً في الآونة الأخيرة حيث انعقدت للمرة الأولى خلال الأسبوع الماضي القمة العربية الاوروبية برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي في شرم الشيخ سبقها تولي مصر رئاسة الاتحاد الافريقي بما تحمله من طموح تجاه اشقائها في القارة الافريقية للتعاون المشترك وتبادل الخبرات، وكذا رئاسة مصر لاتحاد الغرف الافريقية والاورومتوسطية وانعقاد الجمعيات العمومية لمجالس اتحادات الغرف الافريقية والاسلامية والاورومتوسطية والغرف العربية من اجل تعظيم التعاون الافريقي والدولي المشترك.
وأكد نصار أن الحكومة المصرية تسعي في الوقت الحالي من خلال خطة طموحة تنفذها وزارة التجارة والصناعة إلى تعزيز التواجد المصري بالأسواق الافريقية ترتكز على توسيع نطاق التعاون التجاري والصناعي مع القارة الافريقية متضمنة نقل الخبرات الصناعية المصرية للدول الافريقية بعدد من الصناعات بدءاً من صناعات التجميع والصناعات التحويلية ووصولا إلى التوطين الكامل لهذه الصناعات في غضون عدة سنوات، مشيراً إلى أن الحكومة تسعى أيضاً إلى إيجاد فرص لإقامة مشروعات مصرية مشتركة بالأسواق الإفريقية تستند على العلاقات الاستراتيجية المتميزة واتفاقيات التجارة التفضيلية المُبرمة بين مصر والعديد من دول العالم.
ومن جانبه قال السيد/ احمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ان هذه الدورة تشهد مشاركة بارزة لكبار الشخصيّات الرسميّة المصريّة والعربيّة والأجنبيّة حيث يشارك به 34 رئيس اتحاد غرف افريقية و18 رئيس اتحاد غرف عربية و46 رئيس اتحاد غرف اسلامية و16 رئيس اتحاد غرف اورومتوسطية كما يشارك بالمؤتمر  عدد من الوزراء العرب.
وأضاف الوكيل انه تم عمل حصر لمشاريع انمائية ذات جدوى اقتصادية حيث سيتم الترويج لتحالفات تجمع الشركات المصرية والمستثمرين الخليجين وموردي تكنولوجيا عالميين وهيئات التمويل والبنوك والصناديق الانمائية اثناء الملتقى، مشيراً إلى أن هذه الدورة ستشهد شراكات استثمارية حيث تم الترويج لها مقدماً من قبل الاتحادات الاقليمية والوطنية، وذلك بهدف قيام المستثمرين بالدراسة المسبقة لتلك المشاريع قبل حضورهم.
وأكد الوكيل اهمية دفع المشروعات الخاصة بتطوير النقل واللوجيستيات التي ستسهم في تعزيز معدلات التجارة البينية بين مختلف الدول الأفريقية في مقدمتها مصر ومن أهمها مشروع طريق الإسكندرية - كيب تاون، وسكك حديد مومباسا - نيروبي، ولاجوس - كالآبار، وطريق سفاجا نادجامينا خاصةً مع اقتراب انعقاد المؤتمر الدولي للنقل البحري واللوجستيات بالاسكندرية ، مشيراً الي ضرورة تحقيق الاستفادة القصوي من منطقة التجارة الحرة القارية الثلاثية التي ستسهم بصورة كبيرة في تعزيز العلاقات الاستثمارية والتجارية بين الدول الأفريقية. 
ومن ناحيته أكد الشيخ/ صالح كامل رئيس الغرفة الاسلامية في كلمته ..التي القاها نيابة عنه السبد / احمد الوكيل .. على الميّزات التي تتمتّع بها مصر سواء على المستوى الاقتصادي والتجاري أو على المستوى الاستثماري، مشيداً بالنقلة النوعيّة التي حققتها مصر من خلال الإصلاحات والإجراءات التي أقرتها الحكومة المصرية وكذا المشروعات القومية الكبرى التي تبنتها والتي كان أهمها محور قناة السويس، واستصلاح المليون ونصف فدان، والعاصمة الإدارية الجديدة، الأمر الذي يؤكد أن مصر تسير في الاتجاه الصحيح وأنها بدأت تستعيد دورها الأساسي في المنطقة والذى سيتنامى مع رئاسة مصر للاتحاد الافريقي.
 واشار الي ان الغرفة الاسلامية ستتبني كافة المبادرات الهادفة الي تحقيق التنمية بدول القارة السمراء. 
وأوضح السيد/ محمد عبده، رئيس اتحاد الغرف العربية ان كافة الغرف العربية ستتعاون مع مصر خلال رئاستها للاتحاد الافريقى من اجل النهوض بالقارة الافريقية التى تعد قارة المستقبل وأرض للفرص الواعدة لتحويل تلك الفرص الى ثروة حقيقية ليستفيد بها المواطن الافريقي أولا والعربي ثانيا، لافتا الى ضرورة تضافر كافة الجهود سواء الحكومية او القطاع الخاص لتحقيق التنمية.
واشار عبده الي اهمية تبني توجه الاقتصاد الرقمي في الدول العربية لتعزيز التعاون العربي مع مختلف دول العالم ومن بينها الدول الافريقية ، لافتا الي انه قد ان الاوان لتوجيه جزء من الاستثمارات العربية  لأفريقيا . 
كما اشار السيد / محمد شقير وزير الاتصالات اللبناني الي ان الجهود التي بذلتها مصر لترسيخ الاستقرار في المنطقة تمثل ركيزة اساسية لتعزيز التعاون العربي الافريقي، مشيدا في هذا الاطار الي الانجازات التي تحققت في مجال البنية التحتية والمشروعات القومية والتي انعكست ايجابا علي تحقيق معدلات نمو ايجابية وخفض معدلات البطالة. 
واوضح ان الحكومة اللبنانية تسعي جاهدة لاجراء اصلاحات شاملة لاستعادة لبنان مكانتها علي خريطة الاقتصاد في المنطقة، داعيا ْالمستثمرين للاستثمار في لبنان والمشاركة في الدورة السابعة والعشرين للمنتدي الاقتصادي العربي الذي يعقد قريباً في بيروت تحت رعاية رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري.

إضافة تعليق جديد
الإسم*
البريد الإلكتروني
محتوى التعليق*
(0) التعليق/ التعليقات