فعاليات

ارسل الى صديق
بمشاركة اليونيدو والاتحاد الاوروبى
AR/21-12-2018   -   الجهة :   -   القطاع/الهيئة :   -   الفئة :

مركز تكنولوجيا الإنتاج الانظف ينظم ورشة عمل ختامية حول مشروع متطلبات منح العلامة البيئية للمنتجات الخضراء

نظم مجلس الصناعة للتكنولوجيا والابتكار ممثلاً في مركز تكنولوجيا الانتاج الانظف التابع لوزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO) ورشه العمل الختامية لمشروع "متطلبات العلامة البيئية للمنتجات الخضراء" والذى يأتى ضمن أنشطة مشروع التحول نحو الاستهلاك والإنتاج المستدام في دول حوض الأبيض المتوسط (السويتش ميد) "SwitchMed"  و هو مشروع إقليمي ينفذ بدعم من الاتحاد الاوروبي في عدد 7 دول بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UN-Environment).

وقد شارك في فعاليات ورشة العمل المهندسة/ حنان الحضرى مقرر مجلس الصناعة للتكنولوجيا والابتكار والسيد/ أحمد رزق ممثل منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية " اليونيدو" والسيد/ستيفانو بانيجيتى ممثل الاتحاد الأوروبى والسيدة/ داليا نحلة خبيرة صناعة الجلود والسيدة/ مارى محروس خبيرة صناعة الورق

وقالت المهندسة حنان الحضرى مقرر مجلس الصناعة للتكنولوجيا والابتكار ان ورشة العمل تأتى في اطار استراتيجية وزارة التجارة و الصناعة لعام 2020 لتطوير الصناعة المصرية وزيادة القدرة التنافسية للمنتج المصري للنفاد إلى الأسواق الإقليمية والدولية خصوصاً أسواق الاتحاد الأوروبي  مما يساهم في زيادة الصادرات المصرية

واضافت ان ورشه العمل تهدف الى رفع وعي القطاع الصناعي والجهات المعنية في مصر من جهات حكومية وقطاع خاص باشتراطات العلامة البيئية للمنتجات الخضراء "PEF" والتي يتم إعدادها حالياً في الاتحاد الأوروبي كأحد المتطلبات المستقبلية للتصدير إلى السوق الأوروبية، مشيرةً الى ان ورشة العمل تضمنت قصص نجاح لصناعات مصرية واقليمية نفذت العلامة البيئية للمنتجات الخضراء.

وأوضحت الحضرى ان رفع القدرة التنافسية للصناعة الوطنية تأتى على رأس أولويات الوزارة خلال المرحلة الحالية، مشيرة الى ان الالتزام بالمعايير والأشتراطات الدولية تسهم في تسهيل الوصول للأسواق العالمية بصفة عامة والأوروبية بصة خاصة.

وأشارت الى ان العلامة البيئية للمنتجات الصناعية تعد جزءاً من استراتيجية التنمية المستدامة "رؤية مصر 2030" واستراتيجية الوزارة لتعزيز التنمية الصناعية والتجارة الخارجية 2020 ، ومحور من محاور استراتيجيات الدولة لترشيد الطاقة وترشيد المياه،   مشيرةً إلى أن بنود العلامة البيئية للمنتجات الخضراء تشمل كافة الاشتراطات العالمية الهادفة للحافظ على البيئة.

وأوضحت الحضري أن الصناعة المصرية تستهلك حوالى 30% زيادة في المياة والكهرباء عن المتوسط العالمي ، مشيرة إلى أهمية الوصول بهذه المعدلات للمستويات العالمية للمنافسة محلياً وإقليمياً وعالمياً .

ومن جانبه قال السيد/ أحمد رزق ممثل منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية اليونيدو أن المنظمة تركز خلال المرحلة الحالية على 3 محاور رئيسية تشمل التخطيط وتحسين الظروف المعيشية ورفع القدرات التنافسية للشركات الصناعية ، مشيراً إلى أن برنامج متطلبات العلامة البيئية للمنتجات الخضراء يستهدف حماية البيئة ونشر المعرفة وتنمية المؤسسات الصناعية .

وأضاف أن نتائج برنامج "سويتش ميد " تضمنت حتى الآن توفير 450 جيجاوات طاقة و 2 مليون متر مكعب مياة   و 12 الف طن مخلفات صلبة وهو ما يقدر بحوالي 11 مليون يورو ، مشيراً إلى أن البرنامج ساهم في حماية البيئة  في مصر من 90 ألف طن من انبعاثات ثان أكسيد الكربون .

ولفت إلى أن ورشة العمل تستهدف تعزيز البصمة البيئية للمنتجات لمواكبة التحول العالمي نحو معايير الجودة والاستدامة وحماية البيئة ، مشيراً إلى أن برنامج " متطلبات العلامة البيئية للمنتجات الخضراء "استهدف قطاعي الجلود والورق كمرحلة أولى .

وبدوره قال السيد/ستيفانو بانيجيتى ممثل الاتحاد الأوروبى أن برنامج منح العلامة البيئية للمنتجات هو برنامج إقليمى شامل يهدف الى نشر الفكر والوعى البيئي للشركات الصناعية، مشيراً إلى أن الاتحاد الأوروبى بصدد تنفيذ المرحلة الثانية للبرنامج بتمويل يبلغ 15 مليون يورو .

وأضاف أن البرنامج يسهم فى رفع الوعى لدى الشركات المتوسطة والصغيرة بالمعايير البيئية بهدف الوصول للأسواق ،مشيراً إلى ان البرنامج يعمل على تحسين تنافسية المنتجات ورفع القدرات وتعزيز الإبتكارات وخلق فرص العمل

وأوضح بانيجيتى أن الاتحاد الأوروبى ملتزم خلال المرحلة الحالية بالتعاون مع الحكومة المصرية والقطاع الخاص فى مجال منح العلامة البيئية للمنتجات الصناعية وذلك فى ضوء تنامى الطلب العالمى على المنتجات ذات العلامة البيئية .
إضافة تعليق جديد
الإسم*
البريد الإلكتروني
محتوى التعليق*
(0) التعليق/ التعليقات