الأخبار

ارسل الى صديق
بالتعاون بين مركز تدريب التجارة الخارجية ومجلس التدريب الصناعى والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة
AR/15-12-2016  -  القطاع : تجارة  -  الهيئة :  -  الفئة : أخبار التجارة

عناوين أخرى

وزير التجارة والصناعة يشهد حفل تخرج 4 دفعات من خريجى مشروع التدريب والتشغيل من اجل التصدير

م.طارق قابيل: حريصون على اعداد جيل جديد من الشباب المؤهل للعمل في مجال التجارة الخارجية للمساهمة فى تنفيذ استراتيجية الوزارة لتنمية ومضاعفة الصادرات المصرية

اكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة حرص الوزارة على اعداد جيل جديد من الشباب المؤهل للعمل في مجال التجارة الخارجية بهدف توفير العمالة المدربة والمؤهلة لسوق العمل ومساعدتها على إيجاد فرص تشغيل حقيقية وكذا المساهمة فى تنمية ومضاعفة الصادرات المصرية وذلك من خلال اتاحة برامج تدريبية متخصصة فى مجال التجارة الخارجية يتعرف من خلالها الشباب على النظام التجارى العالمى وعلى اللوائح والقوانين المنظمة الى جانب التعرف على كافة الموضوعات المتعلقة بدورة التصدير بالكامل بدءا من مدى جاهزية الشركة / المنشأة للتصدير ومرورا بكيفية دراسة الأسواق الدولية وتحديد الفرص التصديرية المتاحة وإختيار أنسبها والتعرف على كافة عوامل ومحددات إختراق الأسواق الدولية وذلك بهدف رفع الكفاءة التنافسية للعاملين بشركات التصدير.
جاء ذلك خلال كلمة الوزير فى الاحتفال بتخرج 4 دفعات من خريجى مشروع “التدريب والتشغيل من أجل التصدير" الذى يقوم مركز تدريب التجارة الخارجية بتنفيذه بتمويل مشترك من مجلس التدريب الصناعى التابع لوزارة التجارة والصناعة ، ومشروع "مبادرة المساعدة من أجل التجارة للدول العربية" الذى تديره المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة ، وذلك لتدريب وتوظيف الشباب بهدف إعداد وتأهيل كادر من أخصائيي التصدير للتوظيف بشركات التصدير المصرية.
وقد قام الوزير والمهندس هانى سنبل الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة بتسليم شهادات التخرج لعدد 84 شاب وشابة خريجى الدفعات الأربعة الأولى من البرنامج.
وقال الوزير ان اعداد وتأهيل كادر من اخصائى التصدير وتأهيلهم للتوظيف بشركات التصدير المصرية يعد احد اهم اهداف استراتيجية الوزارة التى تم اطلاقها الشهر الماضى والتى ترتكز على عدد من المحاور من اهمها زيادة وتنمية الصادرات بنسبة 10% سنوياً، الى جانب اتاحة المزيد من فرص التشغيل امام الشباب الباحث عن العمل هذا فضلاً رفع معدل النمو الصناعى ليصل إلى 8% ومساهمته في الناتج المحلي الإجمالي وزيادة إسهامات القطاع الخاص والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وخفض العجز فى الميزان التجارى وتحسين الأداء المؤسسي وتوفير 3 مليون فرصة عمل لائقة ومنتجة ، ومن هنا تأتى أهمية هذا المشروع الذى يقوم بتنفيذه مركز تدريب التجارة الخارجية.
ومن جانبه اشاد المهندس هانى سنبل الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة بالدور المحوري للبرنامج لإعداد الكوادر المختصة في مجال التصدير وخلق فرص حقيقية للاندماج المهني، والمساهمة في تنمية التجارة الخارجية بجمهورية مصر العربية وهو ما يتماشى مع هدف المؤسسة بتحسين المستوى المعيشي للدول الأعضاء وخدمتها.
وأوضح أن المؤسسة الدولية تعد إحدى المؤسسات التابعة للبنك الإسلامي للتنمية حيث تستهدف تشجيع التجارة البينية للدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي وذلك بالتنسيق والتعاون مع مؤسسات دولية وإقليمية لتنمية التجارة من أجل التعامل مع التحديات التي تواجه تنمية التجارة في الدول الأعضاء بطريقة أكثر شمولية وتكامل، مشيراً إلى أنه من هذا المنطلق تقوم المؤسسة بإدارة مشروع "مبادرة المساعدة من أجل التجارة للدول العربية" الذى يقدم 50% من التمويل اللازم لهذا البرنامج .
كما لفت السيد/ محمود الشربينى المدير التنفيذى لمجلس التدريب الصناعى أن تنفيذ هذا البرنامج يأتى استكمالا لإستراتيجية المجلس نحو خلق آلية مستدامة لتدريب وتشغيل الشباب والمساهمة بفعالية في خفض معدلات البطالة وتوفير حياة كريمة للعمالة المصرية،لافتا إلى قيام المجلس بتقديم 500 ألف دولار أى 50 % من إجمالى التمويل اللازم لهذا البرنامج ، إلى جانب قيامه بتشبيك الشباب المؤهل للالتحاق بوظيفة أخصائى تصدير بالشركات المصدرة وذلك بالتعاون مع المجالس التصديرية والغرف الصناعية وجمعيات رجال الأعمال.
واشارت الأستاذة هالة جدامى المدير التنفيذي لمركز تدريب التجارة الخارجية الى أن المشروع يهدف إلى توفير مجموعة من الشباب المؤهل للعمل بالشركات المصدرة يتمتع بالمهارات والمعارف المتخصصة في مجالات التسويق الدولى ولوجستيات التصدير بما يحقق أهداف استراتيجية الوزارة في إطار استراتيجى متكامل شأنه أن يسهم فى توفير فرص عمل للشباب المصرى والحد من البطالة وذلك من خلال إتاحة الفرصة لهؤلاء الشباب للعمل بشركات التصدير المصرية لتطبيق ما تم التدريب عليه خلال هذا البرنامج التدريبي الذى من شأنه الارتقاء بالعنصر البشرى العامل في مجال التصدير ورفع كفاءاتهم ومهاراتهم.

إضافة تعليق جديد
الإسم*
البريد الإلكتروني
محتوى التعليق*
(0) التعليق/ التعليقات